أيقونات التصميم الاسكتلندي: بدلة هاريس تويد

بقلم فائزة جيلاني

أيقونات التصميم الاسكتلندي أو "Scottish Design Icons" سلسلة مقالات قصيرة تعرض أبرز أنماط التصميم الاسكتلندي. فالموضة على نحو ما ترى فائزة جيلاني، تجري في دماء عائلتها، وغرض معيّن جعلها تنظر إلى تلك الروابط المتوارثة و مكّنها من إمتلاك هوية أخرى.

من خلال التجول عبر جنبات المعرض المتألقة بالأضواء و الأنوار الجميلة، شعرت و كأنني امرأة جائعة صادفت مأدبة عامرة بأشهى الأصناف. فأينما كنت أولي وجهي ينشد ناظراي إلى تشكيلة متنوعة من الألوان والتصاميم والأنماط والتفاصيل. بدت المعروضات كوليمة راقية تزدان بأبرز صيحات الموضة، تمامًا كما يُعِد طاهي الحلويات أصناف التحلية اللّذيذة ، بيد أن تلك الحلويات، لم تكن سوى أنسجة وخيوط.

استسلمت لشهيتي وشرعت بشبعٍ ٍ أو كذلك كنت أعتقد ، حتى جرى ريقي مجددًا على إثر رؤية بدلة تتألّف من أربع قطع تعود الى القرن التسعين. اعترضت سبيلي وبادرتني بالكلام و بصوت صاخب تمامًا كما يفعل المسافر اليومي العجول عند تدافعه عبر رصيف القطار المكتظ بالرّكاب.

فائزة في معارض تصميم الأزياء الاسكتلندية بمتحف V&A Dundee
فائزة في معارض تصميم الأزياء الاسكتلندية

تمثِّل البدلة نموذجًا للتناقض، فهي تتألف من قميص قطنيّ أبيض وبنطال رمادي فضفاض وصدرية رماديّة ضيقة ذات أزرار مستديرة ودقيقة التفاصيل، وسترة رائعة منسوجة من صوف هاريس تويد. يعتبر نسيج هاريس تويد اسكتلندي تقليدي يُصنع فقط في جزر الهيبريدي شمال غرب اسكتلندا صُمّمت البدلة وصُنعت يدويًّا من قبل مصمّمة الأزياء البريطانية الشهيرة "فيفيان ويستوود.

تجهت ويستوود في بداية الأمر نحو صناعة الحُلي، والتحقت في سنة 1958 بدراسة "تقنيات و صناعة الحُلي والفضة" بجامعة وستمنستر، لكن سرعان ما تركت دراستها بعد فصل دراسي واحد؛ إذ كانت تشعر بأنها كامرأة من الطبقة العاملة لن تنجح أبدًا في عالم الفن، فقررت تغيير وجهتها إلى العمل في مجال التدريس بمرحلة التعليم الأساسي، ولكنها لم تتخلى تمامًا عن موهبتها وميولها واستمرت في صنع الحُلي والملابس في وقت فراغها حتى أنها كانت تبيع منتجاتها بكُشك صغير في لندن.

"لقد اعترضت سبيلي وبادرتني بالكلام بصوت صاخب تمامًا كما يفعل المسافر اليومي العجول عند تدافعه عبر رصيف القطار المكتظ بالركاب."

فائزة جيلاني

بعد مرور عدّة سنوات، عادت ويستوود مجدّداً إلى عالم الموضة و التصميم وأضحت واحدة من أشهر الشخصيات في العالم. وكانت أعمالها الأولى مستوحاة من موضة البانك، وتضمنت أزياؤها سترات ركوب الدراجات . وبعد أن اندثرت هذه الموضة إلى حد كبير، نأت ويستوود باهتمامها عنها وبدأت في تجربة أفكار جديدة.

تتميز مجموعة ويستوود بأسلوبها المبتكرعلى كل ما هو معتاد ومعروف، وتذكرني على وجه الخصوص بخالتي الكبرى التي ظلت تعمل في حرفة الخياطة من الثمانينيات إلى عام 2000. لقد استهلت مشوارها المهني في مدينة ليون بفرنسا عام 1980 لكنها سافرت إلى الجزائر عام 1985 لتبدأ عملها الفعليّ. وبعد مرور بضع سنوات عادت إلى فرنسا وتمكّنت بمجهودها الذاتي من إنشاء ورشة خياطة.و بعزيماتها ومثابرتها القوية حققت حلمها بأن تصبح مصمّمة أزياء، خاصةً خلال حقبة كانت تسيد فيها الرجال هذه الصناعة.

فائزة في معارض تصميم الأزياء الاسكتلندية بمتحف V&A Dundee
خالة فائزة الكبرى أثناء عملها في ورشتها

تبقى حرفة الخياطة تقليدًا وشغفًا في عائلتي؛ فعلى غرار خالتي الكبرى، تستحضر هذه المهنة ذكريات دافئة لجدتي التي كانت تصنع بدلات لجدّي ونقلت مهاراتها ومواهبها الجديرة إلى أمي وخالاتي وأختي الصغرى. حينما كنت فتاة صغيرة، اعتادت أمي على حياكة الملابس لي ولأختي لإرتداءها سواء في حياتنا اليومية أو في المناسبات الخاصة. وبالرّغم من أننا قد كبرنا الآن، إلاّ أنها لا تزال تصنع ملابس لأطفال الأصدقاء والعائلة في وقت فراغها.

درست أختي الصغرى في مدرسة الموضة الباريسية العريقة ESMOD (المدرسة العليا للفنون وتقنيات الموضة) ودأبتُ في أغلب الأحيان على الاقتداء بأسلوبها في تصميم الملابس و منها التنانير والفساتين . و قد أتيحت لها الفرصة أيضًا للعمل في مكتب للتصميم لإحدى ماركات الموضة العريقة "Redskins" حيث تمكنت من تطوير مجموعة ملابس صيف-شتاء 2013-2014. ودرست خالتاي أيضًا الموضة وتبتكران غالبًا تصاميم ملابسهما الخاصة؛ فعلى سبيل المثال: صنعت خالتي صباح فستان حفل زفافها عام 1995، تمامًا كما فعلت فيفيان ويستوود.

" إنها تذكرني بالملكات الإبداعية المتأصلة في عائلتي، وترمز أيضًا. إلى حرية التعبير التي ينقلها

المصمّمون عبر أعمالهم البارعة. "

فائزة جيلاني

صور أرشيفية لوالدة فائزة وهي تمارس أعمال التريكو، وخالتها ترتدي فستان سهرة أحمر
الإبداع يجري في دماء العائلة – والدة فائزة تصنع ملابس للأطفال وخالتها ترتدي فستان السهرة الذي صممته لحفل زفافها

تبدو لي بدلة هاريس تويد بطرازها اسكتلندي لا يُنكر، لكنها تنم في الوقت ذاته عن تقدير للموضة بتميزها الإبداعيي تذكرني بالملكات الإبداعية المتأصلة في عائلتي. كما وترمز لحرية التعبير التي ينقلها المصمّمون عبر أعمالهم البارعة وتجعلني أفكر في الاتجاه الذي سلكته للتعبير عن حريتي الإبداعية في اختيار السفر إلى اسكتلندا لإستكشاف ثقافات وآفاق جديدة؛ وقد كانت هذه النظرة المنفتحة وسيلة ممتازة للالتقاء بأناس وإيجاد الإلهام لمشاريعي الشخصية.

من خلال تعلم اللّغة وكسر حاجز الخوف من المجهول، تركت منطقة الراحة والاستكانة واكتسبت مهارات جديدة عبر استغلال الفرصة السانحة التي توفرت لي للعمل كمرشدة سياحية في V&A Dundee. وكأي شخص يختار التعبير عن نفسه عبر الموضة والسفر والفن أو أي وسيلة أخرى، كانت تجربة السفر إلى اسكتلندا أكثر من مجرد سفرة عادية، وإنما هي رحلة لإستكشاف الذّات.

ولدت فائزة جيلاني في الجزائر فهي تمتلك محبّة لعالم الفن والثقافة و تعلم اللّغات الأجنبية. حصلت على شهادة الآداب واللغة والحضارة الأجنبية من جامعة السوربون في باريس وتعمل حاليًا في قوس النصر " Arc de Triomphe".

يعتبر هذا المقال جزء من مشروع تعاوني مع – منظّمة آمنةAMINA-MWRC ، حيث مكّن النّساء من الأقليات العريقة و الأجنبية من إستخدام لغاتهنّ الأم، بالإضافة إلى اللّغة الإنجليزية من أجل أن يصبحن مرشدات في معرض الإسكتلندي لمتحف آلبرت و ڤيكتوريا في مدينة دندي.